دنيا ودين

النظر للسماء وقت الصلاة .. تعرف على رد لجنة الفتوى بالأزهر على حكم ذلك ؟

حول حكم النظر للسماء وقت الصلاة وكذلك النظر إلى الإمام سؤال ورد إلى لجنة الفتوي بالأزهر الشريف .. يقول السائل أقف وقت الصلاة خلف الإمام ناظرًا إليه ..فهل يصح ذلك؟.

كما إنه أثناء صلاتي فى الفضاء وخاصة في جوف الليل..هل يجوز لى النظر إلى السماء متأملا فى خلق الله وأنا أقرأ القرآن وقت صلاتي؟.

ردت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الاسلامية بالازهر الشريف، على سؤال السائل في حكم النظر للسماء وقت الصلاة وجاء ردها كالآتى:

يجمع العلماء على إستحباب الخشوع والخضوع وغض البصر عن ما يلهي المسلم وقت الصلاة، أو الالتفات ورفع البصر إلى السماء فى الصلاة مكروه، و يستحب للمسلم وقت صلاته النظر إلى موضع سجوده إذا كان قائما، ولا يستحب النظر إلى الأمام ولا ينظر لا يمينا ولا شمالا، ولا إلى الأمام ولا فوق.

وعند الركوع المسلم يستحب أن يكون نظره في ركوعه إلى قدميه، وفي حال سجوده إلى أرنبة أنفه، وفي حال قراءة التشهد وهو جالس على قدمية النظر إلى حجره.

أقرأ أيضا..ماهي صلاة الحاجة وماهو وقتها وكيف تؤدى… وماهو دعاء صلاة الحاجة

أما عن حكم النظر للسماء وقت الصلاة ؟ تقول لجنة الفتوي بالأزهر الشريف ” عند جمهور الفقهاء خلافا للمالكية، لا يجوز، حيث جاءت السنة الصحيحة  ناهية عن رفع البصر إلى السماء، وأن هذا على خطر أن يخطف بصره ، كما جاء بالحديث الشريف، فلا يرفع المسلم بصره إلى السماء في صلاته، ولا يرفعه في دعائه، لكن ينظر إلى موضع سجوده.

أقرأ أيضا..أسماء الكعبة المشرفة ومعانيها وسبب تسميتها وتعرف على أبوابها واسمائها

وفي الحديث الصحيح ” لينتهين أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في الصلاة ، أو لا ترجع إليهم ”

وفي لفظ أخر : (أو لتخطفن أبصارهم)، ولأن النظر إلى السماء يخل بالخشوع المطلوب تحصيله فى الصلاة، أما التأمل فى خلق الله تعالى فمحمود يثاب عليه المرء ولكن يجعله خارج صلاته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق