اقتصاد

النمو الإقتصادي العالمي .. صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته بسبب حرب التجارة

نوسا دوا (إندونيسيا) (رويترز) – خفض صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء توقعاته لـ النمو الاقتصادي العالمي في 2018-2019 .

وقال الصندوق، إن التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، سوف تؤثر سلبا على الاسواق

وشدد الصندوق على أن الأسواق الناشئة تعاني الأن في ظل أوضاع مالية أكثر صعوبة ونزوح لرؤوس الأموال.

وأظهرت توقعات الصندوق الجديدة، التي أُعلنت في منتجع بالي الإندونيسي حيث يعقد صندوق النقد والبنك الدولي اجتماعاتهما السنوية.

قالت أن موجة النمو القوية التي غذتها إلى حد ما التخفيضات الضريبية الأمريكية وزيادة الطلب على الواردات قد بدأت تضعف وتتلاشى.

وقال صندوق النقد في تحديث الأخيرة لتوقعاته الاقتصادية العالمية، إنه يتوقع الآن نموا عالميا يبلغ 3.7% في كل من 2018 و2019 .

ويتراجع هذا الرقم عن توقعاته التى أعلنها في يوليو الماضي، والتى قالت أن نسبة النمو العالمي 3.9 % لكل من العامين.

حرب التجارة تتسبب فى خفض النمو الإقتصادي العالمي

أرجع صندوق النقد خفض توقعات النمو الإقتصادي العالمي ، إلى مجموعة من العوامل، أهمها:

  • تبادل الولايات المتحدة والصين فرض رسوم جمركية على الواردات.
  • تراجع أداء دول منطقة اليورو واليابان وبريطانيا.
  • زيادة أسعار الفائدة التي تضغط على بعض الأسواق الناشئة.
  • نزوح رؤوس الأموال ولا سيما في الأرجنتين والبرازيل وتركيا وجنوب أفريقيا وإندونيسيا والمكسيك.

النمو الإقتصادي يتراجع فى الولايات المتحدة

مع بدء ظهور معظم نتائج وعواقب حرب الرسوم بين الصين والولايات المتحدة العام المقبل.

خفض صندوق النقد توقعاته للنمو في الولايات المتحدة في 2019 من 2.7 % إلى 2.5 % ياتي ذلك في الوقت الذي خفض فيه توقعاته للنمو في الصين في 2019 من 6.4 % إلى 6.2 %.

وأبقى الصندوق على توقعاته للنمو في 2018 للدولتين دون تغيير عند 2.9 % للولايات المتحدة و6.6 % للصين.

ويقول كبير خبراء الاقتصاد لدى صندوق النقد ، موريس أوبستفيلد، إنه ليس قلقا من قدرة حكومة الصين في الدفاع عن عملتها.

لكنه أبلغ في مؤتمرا صحفيا أن بكين ستواجه تحدي” ضرورة الموازنة ” بين تحركاتها لدعم النمو وضمان الاستقرار المالي.

ونبه موريس أوبستفيلد، إنه إذا توصلت الصين والولايات المتحدة إلى تسوية لخلافاتهما التجارية، فإن ذلك سيعطي دفعة “صعودية كبيرة لتوقعات النمو”.

وخفض الصندوق توقعاته للنمو في منطقة اليورو في العام الجاري 2018 من 2.2 % إلى 2% فقط،

وأرجع صندوق النقد ذلك إلى تضرر ألمانيا بشكل خاص بسبب تراجع في طلبيات التصنيع وحجم التجارة.

النمو الإقتصادي العالمي على الجانب الأخر من الأطلسي

وفي سياق توقعات صندوق النقد لتراجع النمو الإقتصادي العالمي قال، من المتوقع أن تسجل البرازيل انخفاضا في نمو الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 0.4 نقطة مئوية إلى 1.4 % في  2018.

وقال أن هذا الخفض يأتي في الوقت الذي يتسبب فيه إضراب سائقي الشاحنات في حالة شلل لاقتصاد البلاد.

وخفض صندوق النقد النمو المتوقع فى إيران ، التي ستواجه جولة جديدة من العقوبات الأمريكية الشهر المقبل.

وكان أداء بعض الدول الغنية بالطاقة في الأسواق الناشئة أفضل بسبب ارتفاع أسعار النفط، لترتفع توقعات النمو للسعودية وروسيا.

أقرأ أيضا:

صندوق النقد الدولي يحذر مصر: 3 تحديات تهدد الاصلاح الاقتصادي..إليكم التفاصيل!

صندوق النقد الدولي ديون مصر ترتفع إلى 86.9 مليار دولار فى يونيو المقبل!

صندوق النقد : مصر لديها احتياطيات نقدية قوية ضد الصدمات الخارجية

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق